Skip Ribbon Commands
Skip to main content
الأربعاء 21 ربيع الأول 1443, 27 أكتوبر 2021 الرقم الموحد ٩٢٠٠٠٠٥٥٣ البريد الإكتروني con@bog.gov.sa

 كلمة معالي الرئيس

آخر تحديث :21/05/1441 09:50 ص

الحمد لله رب العالمين، والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين، وبعد:

     إن ديوان المظالم وهو يسعى في تحقيق غايته المنشودة بالريادة في القضاء الإداري ليستشعر أهمية مساهمته في رفع الوعي القضائي، ونشر المعرفة العدلية بين أوساط المختصين بهذا المجال والباحثين فيه؛ لذا فإنه ومن هذا المنطلق جعل ضمن أهدافه المرسومة عند بناء خطته الاستراتيجية العناية بتعزيز العلاقة التشاركية ورفع الوعي القضائي، وإيماناً منه بأهمية هذا الهدف المنشود فقد أقرَّ لتحقيقه عدداً من المبادرات النوعية؛ ومنها: نشر مجلة علمية خاصة بديوان المظالم؛ لتُسهم من خلال ما يُنشر فيها من بحوثٍ علميةٍ محكمة، واجتهاداتٍ فقهيةٍ متميزة، وأحكامٍ قضائيةٍ مقارنة، في رفع مستوى الوعي القضائي، واتساع جانب المعرفة الحقوقية.

     وفي سبيل إصدار هذه المجلة العلمية المُحكَّمة، وللوصول إلى تحقيق تفردها وريادتها جاء تشكيل هيئتيها الإشرافية والتحريرية متضمناً عدداً من أصحاب المعالي والفضيلة والسعادة ذوي الخبرة القضائية والأكاديمية؛ للإشراف العام على المجلة وإقرار سياساتها العامة، وكذا اعتماد قوائم المحكمين للبحوث المنشورة، إضافةً إلى التقييم النهائي لمحتوى كل عدد واعتماده.

     ويأتي إصدار العدد الأول من مجلة ديوان المظالم العلمية المُحكَّمة تنفيذاً لمقتضى المبادرة المشار إليها، وسعياً في تحقيق ما تستهدفه هذه المجلة من تشجيعٍ للبحث العلمي في المجال القانوني والحقوقي، والمساهمة الجادة في إثراء الطرح الفقهي والنظامي، والعناية بنشر الأحكام القضائية المقارنة، كل ذلك جنباً إلى جنب مع الحرص على ترسيخ الانتماء الوطني من خلال تأصيل الجوانب العلمية المتصلة بهذا الشأن. ولا شك أنها بذلك ستحقق الفائدة المرجوة في شتى المجالات العلمية والمعرفية لكافة المهتمين بالعملية القضائية، مما سينعكس إيجاباً على رفع جودة العمل القضائي، ونشر الوعي الحقوقي في المجتمع، ودعم قيم العدالة التي جاءت بها الشريعة الإسلامية.

     وتنتظم هذه المجلة العلمية المتخصصة ضمن منظومة ديوان المظالم المعرفية التي يستهدف من خلالها تحقيق الوعي القضائي، والإسهام في إثراء المجال العدلي، والعمل على نشر الثقافة الحقوقية، وذلك بما يُفيد عموم الباحثين والمهتمين في هذ الشأن بما يوسع مداركهم، ويزيد من حصيلتهم العلمية؛ وهو ما تبدَّى جلياً من خلال حرصه على إيجاد خطته الاستراتيجية المبنية على رؤاه وتوجهاته الصادر فيها الأمر السامي الكريم رقم (29175) وتاريخ 24/6/1438هـ بالموافقة على البند الثاني منها، والتي أصبحت بفضل من الله تعالى، ثم بدعمٍ من ولاة أمر هذه البلاد المباركة –أدام الله توفيقهم ونصرهم- واقعاً ملموساً؛ فكان من نتاجها إطلاقه (مبادرة نشر) التوعوية، والتي تهدف إلى نشر الثقافية الحقوقية، ودعم الوعي القضائي لجميع فئات المجتمع، وذلك عبر منصات الإعلام الجديد، يأتي ذلك امتداداً لما يقوم به ديوان المظالم في سبيل تدعيم الوعي الشرعي والنظامي من خلال نشر مدونات الأحكام القضائية الصادرة عن محاكمه في كل سنة هجرية، مطبوعة في مجموعات ورقية، ومتاحة على البوابة الإلكترونية، مع إمكانية البحث فيها على وجهٍ يُسهِّل الانتفاع التام بها؛ مما كان له عظيم الأثر في إثراء المادة القضائية، والإفادة من جوانبها التطبيقية، لا سيما في مجال النوازل والمستجدات؛ وصولاً إلى تحقيق جانبٍ من الوعي المنشود، والمعرفة المأمولة، للمضي قُدماً في إحراز أعلى معايير الجودة والتميُّز والإتقان بإذن الله.

     وبالنظر إلى ما يهدف إليه ديوان المظالم من الوصول إلى تحقيق التحــول التقنــي الكامــل، واستحداث التطبيقات الإلكترونية القضائية؛ فإنه سيعمل على تخصيص تطبيق إلكتروني لهذه المجلة، إضافة إلى تخصيص صفحة لها في موقع ديوان المظالم، بحيث يمكن من خلالها الاطلاع على أعداد المجلة، والتواصل مع منسوبيها.

     ومع إشراقة أول أعداد هذه المجلة العلمية فإننا ننشد أن تُسهم في تقديم محتوى علمي مُحكَّم، وأن تكون لها الريادة في طليعة المجلات العلمية؛ لتُضحي مرجعاً له اعتباره في الشأنين القضائي والأكاديمي. كما ندعو الجميع إلى المشاركة في ذلك من خلال الطرح المؤصل الهادف، والمقترحات التطويرية البنَّاءة.

     وفي الختام؛ أحمد الله تعالى على جزيل نعمه، ثم أُثنِّي بالشكر الوافر والثناء العاطر لمقام خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز –أيدهما الله ورعاهما- على ما يسديانه من رعايةٍ مستمرة، ومتابعةٍ حثيثة، ودعمٍ لا محدود، أسهم في الرقي بمرفق القضاء، وتطوير ميادين العدالة؛ سائلاً الله تعالى أن يحفظ هذه البلاد المباركة، وأن يؤيد ولاة أمرها بتوفيقه ونصره.

     كما لا يفوتني أن أشكر زملائي منسوبي المجلة جميعاً على ما بذلوه من جهد مشكور في إصدار هذه المجلة، وإخراجها بهذا الشكل المتقن؛ واللهَ أسأل أن ينفع بالجهود، ويُسدد الخُطى، إنه خير مسؤول.

وصلَّى الله وسلَّم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين.

والحمد لله ربِّ العالمين.


22.png 

رئيس الهيئة الإشرافية على مجلة ديوان المظالم

د. خالد بن محمد اليوسف

 

التقييم